القائمة الرئيسية

الصفحات

مواضيع عشوائية

وصول ثاني طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا إلى الجزائر قادمة من الصين

 وصلت صباح اليوم الجمعة، إلى مطار هواري بومدين الدولي (الجزائر العاصمة)،ثاني طلبية من الوسائل الطبية ومستلزمات الحماية من فيروس كورونا المستجد العالمي،قادمة من الصين.
وتشمل هذه المعدات على شحنة تقدر بـ 30 طن من وسائل الحماية وأجهزة تشخيص فيروس كورونا وكذا أجهزة تنفس اصطناعي نقلت من بكين (الصين) إلى الجزائر على متن طائرتين تابعتين للقوات الجوية للجيش الوطني الشعبي، في ظرف 38 ساعة .
وفي تصريح للصحافة أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، الذي وقف على وصول الطائرتين وعملية إفراغ هذه الشحنة برفقة كل من وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، ووزير الأشغال العمومية و النقل فاروق شيالي وكذا الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية جمال لطفي بن باحمد، ان هذه المعدات تتمثل في ثلاثة أنواع وهي " معدات فردية كالكمامات والأقنعة " وكذا " معدات تشخيص فيروس كورنا وأجهزة التنفس الاصطناعي" ،مبرزا أن هذه العملية " تؤكد مرة أخرى حرص الدولة الجزائرية على الصحة العمومية وسلامة مواطنيها"،كما تؤكد أيضا -يضيف الوزير - على " عمق ومتانة العلاقات الجزائرية الصينية " .
وأوضح نفس المسؤول أنه"سيتم تجهيز كافة المؤسسات الصحية للبلاد بالمعدات اللازمة لقهر وباء فيروس كورونا" وبالمناسبة أشاد بلحيمر بـ"المساهمة الفعالة والمستمرة للجيش الوطني الشعبي في المجهود الوطني لمكافحة جائحة كورونا " موضحا ان هذه " المساهمة سيتواصل الى غاية نهاية الوباء".
بدوره كشف جمال لطفي بن باحمد ، ان هذه الشحنة تشمل على " 500 ألف كمامة من نوع اف أف بي 2 (FFP2) و40 ألف مشخص لفيروس كورونا " بالإضافة الى " 100 جهاز تنفس اصطناعي " مشيرا الى انه " سيتم قريبا وصول واستلام معدات أخرى " .
من جهته أكد المقدم بلعابد تواتي أمين من مديرية الاعلام والايصال والتوجيه بأركان الجيش الوطني الشعبي، انه" طبقا لتعليمات رئيس الجمهورية والقائد الاعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني،وبإشراف مباشر من القيادة العليا للجيش تم نقل هذه المعدات عبر طائرتين (يوشين 76 ) تابعة للقوات الجوية الجزائرية في وقت قياسي" وذلك " في اطار مواصلة الجهود الوطنية للقضاء على جائحة كورونا " مشيرا الى انه " سيتم تنظيم رحلات جوية مماثلة لجلب معدات اخرى " .
وأكد في نفس السياق ان الجيش الوطني الشعبي " سيبقى على أتم الاستعداد والجاهزية لتلبية نداء الوطن وخدمة الشعب في كافة الظروف الى غاية القضاء النهائي على هذا الوباء " .
كما أوضح قائد الطائرة العقيد مراح أحمد أن هذه "المهمة تمت في أحسن الظروف" .
يذكر انه تم يوم الاحد الفارط ،وصول الطلبية الاولى من هذه الوسائل من مدينة شانغهاي الصينية .
و كان رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، قد طمأن الجزائريين خلال أخر لقاء مع الصحافة الوطنية بوفرة المواد المستخدمة في الوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن الجزائر طلبت من الصين شراء 100 مليون قناع جراحي و30 ألف طقم اختبار.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات